Prose, RMW Festival 2013

Prose (Arabic): Amaan

“أمان” تتقلب عدة مرات في السرير، ثم تقرر فجأة أن تقوم من نومها. لم تنظر إلى المنبه، ذي الأرقام الفسفورية كما اعتادت. وحده المنبه كان يجيب عن السؤال الذي لازمها، منذ فترة تزيد عن الشهر: هل نامت فعلاً؟ لا تعلم. المنبه في السابق كان يجيبها وفقا لقلة، أو كثرة عدد الساعات التي تقضيها في سريرها.

على الرغم من تجاهلي للمنبه، فإن السؤال لايزال يلازمني. وجدتُ إجابة مشوشة هذه المرة، في الحلم القاسي، الذي يعكر مزاجي جدا، رغم أني لا أستطيع أن أتذكره!.. أنا أعرف جيدا أننا مجرد شخصيات مرسومة في فيلم كارتون. الكادر خاوي، لا يوجد فيه شيء سوى اللون الأسود. نحن مجرد خطوط بيضاء دقيقة، تحدّ حيزًا ما من ذلك السواد العظيم. نعم. هكذا حين نكون مفرّغين، ولا نحوي إلا الخواء، سنشعر بأقل قدر ممكن من الألم. أغادر السرير وأتوجه إلى مرآة التسريحة. أرى جفني متورمين، وأنفي محمر. أذهب إلى الحمام، وأشطف رأسي ووجهي بالماء البارد.

في المطبخ تتحامل على نفسها، وتعد إفطارا، خفيفا، لأجل “أوّاب”، لا لأجلها. في طريقها إلى البلكونة، تستوقفها النتيجة على حائط الصالة. تقّلب في أوراقها لتجد أنه بقي، أقل من عشرين يوما، على حضور “أوّاب” ، وفقا لحسابات الدكتور في زيارتها الأخيرة، للمتابعة معه. تتحامل على نفسها لتناول الوجبة، فبعد عدد يسير من الأيام، لن تكون مضطرة لذلك، وستكتفي بوجبة واحدة طيلة يومها، كما تعودت دائما.
Continue reading

Prose, RMW Festival 2013

Proza: Amaan

Amaan draait zich nog een paar keer om in haar bed, tot ze plotseling besluit op te staan. Ze kijkt deze keer niet naar de wekker met zijn fosforescerende cijfers, zoals ze anders altijd doet. Alleen de wekker heeft een antwoord op die ene vraag, die haar al meer dan een maand bezighoudt: Heeft ze echt geslapen? Ze weet het niet. Vroeger kreeg ze altijd antwoord van de wekker, afgaand op het aantal uren dat ze in bed had gelegen, veel of weinig.

Hoewel ik deze keer de wekker probeer te negeren, blijft die vraag me achtervolgen. Uiteindelijk vind ik een verwarrend antwoord in de afschuwelijke droom die ik me niet kan herinneren, maar die mijn humeur volledig heeft verpest. Ik weet heus wel dat we niet meer zijn dan personages in een tekenfilm. Een leeg kader en daarbinnen is het zwart. Wij zijn slechts dunne, witte lijnen die dat enorme zwarte vlak omlijsten. Ja, zo gaat het als we leeg zijn en enkel leegte omhullen: dan voelen we zo min mogelijk pijn. Ik stap uit bed en loop naar de spiegel op de kaptafel. Mijn oogleden zijn opgezwollen en mijn neus is rood. Ik ga naar de badkamer en was mijn gezicht met koud water.


Continue reading